بشرى ساره لاهالي كفر عقب والمنطقة افتتاح مركز الحياة الطبي في كفر عقب يومياً ٢٤ ساعه للاستفسار الاتصال على الرقم 0547770377 نسعد لخدمتكم،،،، صحتكم بأمان مع اكبر مراكز طبية في القدس
نستقبلكم جميع ايام الاسبوع من الساعة الثامنة صباحاً حتى العاشرة ليلاً ما عدا يوم الجمعة يستقبلكم مركز كفر عقب يوميا ٢٤ ساعه ومركز شعفاط من الساعه الثالثة عصرا وحتى الساعة العاشرة مساءً .
حاصلون على شهادة خدمات صحية 5 نجوم من وزارة الصحة
أكثر من مئة طبيب وطبيبة
جميع الخدمات الصحية والطبية تحت سقف واحد
تتوزع مراكز الحياة الطبية في كافة مناطق القدس ( الشيخ جراح . شعفاط . باب الساهرة . راس العامود . بيت حنينا . كفرعقب ) للعناية بصحتكم
يستقبلكم مركز شعفاط ايام الجمع من الساعة 15:00 الى الساعة 22:00

نصائح هامة للأباء والأمهاء .. تساعد على تطور النطق عند الأطفال !!

نصائح هامة للأباء والأمهاء .. تساعد على تطور النطق عند الأطفال !!

 1- كمية الكلام الموجه مباشرة إلى الطفل:
فكلما زادت هذه الكمية قلت احتمالات إصابة الطفل بعيوب النطق.
وتشير الدراسات إلى أن نطق التوأم يتطور ببطء مقارنة بنطق الطفل الوحيد،
وهذ
ا الفرق يعود إلى كون أم التوأم منهمكة في توزيع نفسها بين الطفلين،
وبالتالي تأتى كمية كلامها الموجه مباشرة إلى كل واحد منهما،
أقل من تلك التي توجهها إلى ابنها الوحيد في إقامة حوار مباشر معه.
2- تسمية الأشياء التي نعرضها أمام الطفل:
عندما يحرص الوالدان على تسمية كل شيء يقع تحت انتباه الطفل،
أو كل شيء يتفاعل معه الطفل يصبح أكثر انتباهًا لهذا الشيء، وبالتالي تصبح عملية ربط الشيء باسمه أسهل.
3-التحاور مع الولد خلال اللعب:
يجب على الوالدين أن يشاركا ابنهما في اللعب، ويتحاورا معه أثناءه بكلام سهل
مكون من جمل قصيرة واضحة وقريبة جدًا من قدرة الاستيعاب عند الطفل،
والكلام أثناء اللعب يسمح للطفل أن يدرك الربط بين الشيء والظرف المحيط به.
4- القراءة للطفل:
من المهم جدًا أن نعرض الكتب المصورة أمام المولود،
وأن نتحدث عن كل صورة معه، وأن ننتظر رد فعله لهذه الخبرة (المرئية السمعية).
وقد تأتي ردود فعله على شكل إشارات صوتية هي تعبير عن ابتهاجه واهتمامه بما نقدمه له،
وعلى الوالدين منذ الشهر الخامس بعد الولادة تحميس الطفل على التبادل الحواري بالحركة والصوت،
وكلما كبر نطق ببعض الكلمات وجب على الأهل أن يستعملوا الكتب المصورة لإغناء قاموس المفردات لديه،
فيعلموا الطفل من خلال الصور الجذابة، أسماء جديدة لأشياء عديدة قد يراها أو لا يراها في محيطه اليومي،
وتؤكد الدراسات أن الأطفال الذين يتعرضون لمثل هذا النوع من القراءة مع الأهل منذ الصغر ينطقون بشكل أسرع،
وتكون جملهم أطول وأكثر تعقيدًا من غيرهم من الأطفال.
5-تشجيع الولد على استعمال الكلمات الصحيحة:
يأتي هذا التشجيع من خلال التعزيز الإيجابي من قبل الأهل لكل الكلمات
التي ينطقها الطفل بالشكل السليم، مع عدم تكرار الأم لما ينطقه الطفل بشكل خاطئ، أو الضحك على طريقة نطقه.
6- مشاهدة التلفاز:
هناك تأثير إيجابي للبرامج المخصصة للأطفال على تطوير النطق،
فالولد يتعلم الكثير من المفردات الجديدة من خلال مشاهدته مثل هذه البرامج،
ولكن لا يجب على الأهل أن يعتمدوا على التلفاز لتنمية قدرات ابنهم اللغوية،
إذ يجب أن نتذكر أنه لا بديل عن التبادل الكلامي مع الأشخاص الآخرين؛
فالبرامج لا توفر للولد هذه الفرصة للاحتكاك والحوار والتواصل
الذي يجعل الطفل عنصرًا ناشطًا وفعالاً في عملية اكتساب النطق.
7- القراءة المستقلة:
استغلال قدرة الطفل على القراءة هي أفضل الطرق لتنمية النطق عنده؛
فمن خلال القراءة يتعرض لأشكال كلامية أكثر تعقيدًا من الكلام الذي يستخدمه أهله معه في حواراتهم اليومية،
ومن خلال القراءة يتعلم الولد كلمات أكثر دقة من الكلمات التي يسمعها من الكبار خلال حديثهم معه.
 

share